إشترك الآن

الهيئة الاستشارية  |  هيئة التحرير  |  قواعد النشر  |  أرشيف الأعداد  |   |    Français  |  English  |  اتصل بنا  |  في البدء كان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
تسجيل دخول استرجاع كلمة المرور مستخدم جديد
يتوجب عليك تسجيل الدخول حتى تتمكن من تحميل الملف
الفكر المعماري العربي الإسلامي: البداية، التشكل، النشأة - العدد الرابع عشر
بديع العابد
مَرَ الوعي العربي بمرحلة سبات، اعتبارًا من بداية القرن السادس عشر الميلادي، وهي الفترة التي بدأ يتحرر فيها الوعي الأوروبي، من سلطة الكنيسة، ومن الحضور العلمي العربي الإسلامي في أوروبا. واستمر هذا الحراك العلمي إيجابياً في أوروبا، وسلبياً في العالم العربي حتى يومنا الحاضر، على الرغم من المحاولات التي بذلت من قبل ما يسمى بمفكري الإسلام، منذ بداية القرن التاسع عشر. لكن الحضور الأوروبي كان يدفع بكل ثقله، العسكري، والاقتصادي، والثقافي، للسيطرة التامة على الأوضاع في العالم العربي، وإعاقة بل منع أي محاولة للخلاص من تبعيته للغرب. ومع بداية القرن العشرين، نجح الغرب الأوروبي في فرض ثقافته على العالم العربي، من خلال النخبة الثقافية العربية، المؤهلة تأهيلاً علمياً أوروبياً، وهي التي عنيت بتطبيق سياسة الغرب التعليمية، والتربوية والثقافية، في العالم العربي. فنشأت الجامعات العربية الحديثة على نفس النمط الأوروبي، والأمريكي فيما بعد. ونقلت المناهج الأوروبية والأمريكية، لتدرس في الجامعات العربية كافة. حتى أن الكليات العلمية في جامعة الأزهر، وهي الأعرق والأقدم في العالم، طبقت نفس المناهج، فغيب الإنتاج العلمي العربي، على جميع مستوياته، من المناهج التعليمية، وأما ما سمح به: كأدب الأمة وتاريخها فقد درس بمناهج غربية أوروبية، وحلت فلسفة التحقيب التاريخي الغربي بدلاً لفلسفة التاريخ العربي الإسلامي القائمة على: التواصل التاريخي، والدروس والعبر، والتفكر والتأمل، والتنوع داخل الوحدة. فجزء التاريخ العربي الإسلامي إلى دويلات، ونتيجة لذلك، جزء وحقب تاريخ الأمة العربية، وحقبت أدابها وفنونها وعمارتها. فأصبح هناك أدب جاهلي، وأموي، وعباسي أول وثاني، وطولوني، وفاطمي، وأيوبي، ومملوكي ... إلخ. وانسحب الأمر على الفنون والعمارة فجزأت وحقبت العمارة وصنفت إلى طرز، وأصبح لكل حقبة تاريخية طرازها الخاص، كالطراز الأموي، والعباسي، والطولوني، والفاطمي، والأيوبي، والمملوكي، والعثماني.

الاستشهاد المرجعي بالدراسة:
بديع العابد، الفكر المعماري العربي الإسلامي: البداية، التشكل، النشأة.- دورية كان التاريخية.- العدد الرابع عشر؛ ديسمبر 2011. ص 61 – 86.

يتصفح الموقع الآن (4) شخص
أنت الزائر رقم ()
عدد  كُتَّاب الدورية (244)
الموضوعات المنشورة (436) 
MyFreeCopyright.com Registered & Protected  

تظهر "كان التاريخية" في فهارس الدوريات الإلكترونية بمكتبات الجامعات الأمريكية كأول دورية عربية إلكترونية متخصصة في الدراسات التاريخية.

"كان التاريخية" أول مبادرة عربية مستقلة متخصصة، تدعم مبدأ المعبر المفتوح Open Access في تداول المعرفة على شبكة الإنترنت بتشجيع النشر الرقمي للدراسات التاريخية.

Historical Kan Periodical
Category: Web Page
MCN: WB879-E562D-4A277
© copyright Sat Mar 14 23:22:33
UTC 2009 - All Rights Reserved

كان التاريخية مسجلة وفق النظام العالمي لمعلومات الدوريات، وحاصلة على الترقيم الدولي المعياري  الموحد للدوريات (ISSN) من المركز الدولي - باريس

     


Twitter Twitter FaceBook Blogger
شبكات التواصل الاجتماعي

مراعاة البيئة
الرجاء مراعاة البيئة قبل الطباعة، لا تطبع المواد المنشورة بالموقع إلا إذا كنت في حاجة إليها بصورة ورقية.

رخصة التشارك الإبداعي
دورية كان التاريخية مسجلة تحت التراخيص العامة غير التجارية  لدى منظمة التشارك الإبداعي في سان فرنسيسكو استنادًا إلى موقعها الإلكتروني.

 

 

www.kanhistorique.org
الموقع مسجل لدى هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) كاليفورنيا - أمريكا

دعم  الفلاش Flash Player
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الفلاش ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

دعم الجافا Java
تدعم صفحات "كان التاريخية" تكنولوجيا الجافا ويجب توفرها على الحاسوب للتمكن من مشاهدة الصفحات بشكل أفضل.

 

الإشعار القانوني
يتحمل الكُتَّاب كامل المسئولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية الفكرية أو حقوق الآخرين.

سياسة الخصوصية
الموضوعات المنشورة بالدورية تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر دورية كان التاريخية أو هيئة التحرير .

جميع الحقوق محفوظة © دورية كان التاريخية